+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: بيان مفهوم اللطف الإلهيِّ ووجوبه وأقسامه وأحكامه

  1. #1
    عضو
    تاريخ التسجيل
    22-06-2013
    الدولة
    العراق : النجف الأشرف :
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    94

    بيان مفهوم اللطف الإلهيِّ ووجوبه وأقسامه وأحكامه



    بحوثٌ في أصل العدلِ الإلهيِّ ومَسائله العَقَديَّة
    ==========================


    القسمُ السادسُ في بيان مفهوم اللطف الإلهيِّ ووجوبه وأقسامه وأحكامه
    ========================== =========

    بسم الله الرحمن الرحيم

    والصلاة والسلام على نبينا محمد وآله المعصومين


    توطئةٌ مفاهيميَّة
    =========

    اللطفُ لُغةً
    ======

    : هو إيصال ما تحبه إلى الآخر برفق
    تقولُ لطُفَ اللهُ لك أي أوصل إليك ما تحبه برفق
    فاللطيفُ هو صفةٌ من صفات الله تعالى و أسمُ من أسمائه .
    قال تعالى
    { إِنَّ اللَّهَ لَطِيفٌ خَبِيرٌ }لقمان16

    {اللَّهُ لَطِيفٌ بِعِبَادِهِ يَرْزُقُ مَن يَشَاءُ وَهُوَ الْقَوِيُّ العَزِيزُ }الشورى19

    واللَّطِيف هو الذي اجتمع له الرِّفق في الفعل والعلمُ بدقائق المصالح وإيصالها إلى من قدّرها له من خلقه.
    يقال: لَطف به وله، بالفتح، يَلْطُف لُطْفاً إذا رَفَقَ به.
    :لسان العرب:أبن منظور:مادة لطف :






    بيان اللطفُ في المفهوم العَقَدي
    ================
    هو أمرٌ يُحدثه اللهُ تعالى في العباد يكونُ الإنسانُ المُكلّفَ معه أقربُ إلى فعل الطاعة وأبعدُ عن فعل المعصيّة .
    ولم يكن لهذا الأمرُ المُحدَث حظاً أو نصيباً في بلوغ حال المُكلّف إلى التفويض وسلب الإختيار منه
    ذلك لأنَّ التفويض ليس لطفاً وسلبُ الإختيار يُنافي التكليف .
    أو
    :اللطفُ هو ما يكون المُكلّف به أقربُ إلى فعل الطاعة وترك المعصية ولايبلغ الإلجاء (وهو الفعل بإكراه وإضطرار)
    وليس له حظٌ من التمكين (التفويض)
    واللطفُ هو واجبٌ في الحكمة الإلهيّة وإلاَّ لَزِمَ مُناقضة الحكيم غرضه :
    :اللوامع الإلهيّة في المباحث الكلاميّة:العلامة المقداد السيّوري الحلي:ص227:





    بيان وجوب اللطف على الله تعالى عقلاً
    =======================

    قال المحقق الطوسي(رحمه الله تعالى)
    : اللطفُ واجبٌ ليُحصَّل الغرض به :
    كشف المراد في شرح تجريد الإعتقاد:العلامة الحلي:ص201:




    من المقطوع به في علم الكلام عقلاً وحتى نقلاً أنَّ اللطفَ هو واجبٌ عقلاً على الله تعالى
    إذ به يُحصِّل الإنسان المُكلّف غرضه ولولم يلطف اللهُ تعالى بعباده للزَمَ نقض الغرض .


    : ذلك إنَّ الله تعالى إذا عَلِمَ أنَّ المُكلّف لايطيع أوامره إلاَّ بإحداث اللطف له أو به
    فلو كلّفَ الله تعالى المُكلفين من دون أن يلطف بهم أو لهم
    كان حاشاه ناقضاً غرضه لما ثبتَ من أنّ أفعاله سبحانه هي مُعللّة بالأغراض .

    وكان كمن دعا غيره إلى طعام وهو يعلم أنه لايُجيبه إلاّ أن يستعمل معه نوعاً من التلطف والرفق به .
    فإذا لم يفعل الداعي ذلك النوع من الرفق والتلطف بالمكلّف كان ناقضاً غرضه .
    إذاً يجب اللطفُ على الله تعالى عقلاً لتحصيل الغرض من التكليف .
    كشف المراد في شرح تجريد الإعتقاد:العلامة الحلي:ص202:بتصرف مني :



    وقال العلامة الحلي(رحمه اللهُ تعالى)
    :واللطفُ واجبٌ على الله تعالى لتوقف غرض المُكلف عليه
    فإنَّ المُريدَ لفعل من غيره إذا عَلِمَ أنه لايفعله إلاَّ بفعلٍ يفعله المُريدُ من غير مشقة
    لو لم يفعله لكان ناقضاً غرضه وهو قبيح عقلاً :
    :شرح الباب الحادي عشر:المقداد السيوري الحلي:ص87:



    أقسامُ اللطف
    ========
    :1:
    أن يكون اللطفُ من فعل الله تعالى مباشرة وصدوراً كإرساله الرسل وبعثه الأنبياء ونصب الأئمة والأوصياء وهذا القسم له بحثه الخاص به .



    :2:

    أن يكون اللطف من فعل المُكلّف نفسه لما وجب في حكمة الله تعالى من أن يُعرّفه به ويُشعره ويوجبه عليه كوجوب طاعة الأنبياء والأئمة المعصومين :عليهم السلام:

    :3:

    أن يكون اللطف من غير الله والمُكلّف
    بمعنى أنًّ اللطف يكون من فعل غيرهما
    وهذا القسم هو واجبُ في الحكمة الإلهيّة وإيجابه ثابت على الغير (غير الله والمُكلّف) كتبليغ النبي الرسالة
    ويُشترطُ في هذا القسم إعلام المُكلّف به
    (وهو النبي ومبلغ الرسالة)
    وإيجاب الله تعالى تكليف التبليغ عليه وأن يكون للنبي في مقابل ذلك نفعُ يعودُ إليه .

    ومن ثمّ لايحسن تكليف من له اللطف إلاَّ بعد العلم بأنه يقع ويتحققإذ لولاه يلزم مناقضة الغرض من التكليف .:
    :هذه الأقسام الثلاثة من صياغتي طبقاً لكتب الكلام الشهيرة وبتصرف مني :






    أحكامُ اللطف الإلهيِّ
    ======= ==
    :1:
    إنَّ اللطفَ هو عامُ للمؤمن والكافر ولايلزم من حصوله للكافر عدم كفره
    ذلك لأنَّ اللطف هو لطفٌ في نفسه سواء حصلَ الملطوف فيه أولايحصل .

    بل كونه لطفاً من حيث أنه مُقرِّب إلى طاعة الله تعالى ومُرجِّح لوجودها .
    وإنَّ عدم إنتفاع الكافر بذلك اللطف هو لسوء إختياره وعصيانه .
    بمعنى إنَّ عدم إرتفاع كفر الكافر الذي شمله اللطف الإلهي هو بسوء إختياره وعصيانه وجحده للحق وشؤوناته .

    قال تعالى

    {وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِ آيَاتُنَا وَلَّى مُسْتَكْبِراً كَأَن لَّمْ يَسْمَعْهَا كَأَنَّ فِي أُذُنَيْهِ وَقْراً فَبَشِّرْهُ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ }لقمان7

    {يَسْمَعُ آيَاتِ اللَّهِ تُتْلَى عَلَيْهِ ثُمَّ يُصِرُّ مُسْتَكْبِراً كَأَن لَّمْ يَسْمَعْهَا فَبَشِّرْهُ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ }الجاثية8




    :2:

    إنَّ الله تعالى إذا لم يفعل اللطفَ لم يحسن عقابه للمُكلّف على ترك الملطوف فيه
    لأنّه إذا لم يفعل اللطف كان ذلك إغراءً منه وحاشاه بالمعصية

    كما قال تعالى

    {وَلَوْ أَنَّا أَهْلَكْنَاهُم بِعَذَابٍ مِّن قَبْلِهِ لَقَالُوا رَبَّنَا لَوْلَا أَرْسَلْتَ إِلَيْنَا رَسُولاً فَنَتَّبِعَ آيَاتِكَ مِن قَبْلِ أَن نَّذِلَّ وَنَخْزَى }طه134

    فلو منع الله تعالى إرسال الرسل لكان للمكلفين هذا السؤال والإحتجاج
    ولايكون لهم ذلك وقد لطفَ الله بهم .



    :3:

    لابدّ من مناسبة بين اللطف والملطوف فيه أي يجب أن يكون حصول اللطف داعيا إلى حصول الملطوف فيه
    وإلاَّ لم يكن لطفاً فيه أولى من كونه لطفاً لغيره من الأفعال .


    :4:

    أنْ لايبلغ اللطف وإحداثه حد الإلجاء
    (وهو سلب المُكلّف إختياره في تكليفه )
    لمنافاة ذلك للتكليف أصلاً



    :5:

    أن يدخل ويجوز في اللطف من جانب المُكلّف التخيير لا التعيين
    ليحقّ للمكلّف إمتثال أحد الأفعال المُشتملة على المصلحة اللطفية

    كما هو الحال في خصال الكفارات الثلاث
    (تحرير رقبة:إطعام ستين مسكين:صوم شهرين متتابعين)

    بإعتبار أنَّ أحدها يقوم مقام الآخر في الإجزاء والمُطابقة إمتثالاً .

    :هذه الأحكام بتصرف وصياغة مني طبقاً لما ورد في كتاب:اللوامع الإلهيّة في المباحث الكلامية:العلامة السيوري الحلي :ص228/229:



    والسلامُ عليكم ورحمة الله وبركاته

    مرتضى علي الحلي : النجف الأشرف :




  2. #2
    عضو متميز
    تاريخ التسجيل
    10-09-2006
    الجنس
    ---
    المشاركات
    1,304
    بسمه تعالت قدرته
    جزاكم الله خيرا واحسنتم
    ممتاز ورائع اخي

  3. #3
    عضو
    تاريخ التسجيل
    22-06-2013
    الدولة
    العراق : النجف الأشرف :
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    94
    شكر لمروركم الكريم وأحسن الله إليكم

  4. #4
    عضو متميز
    تاريخ التسجيل
    10-09-2006
    الجنس
    ---
    المشاركات
    1,304
    بسمه تعالت قدرته
    هل ممكن ان استفيد منكم بحث مبسط
    عن مراتب الامامة
    الامامة الوجودية
    وبحث حول الولاية التشريعية والولاية التكوينيةذوجزاكم الله خيرا اخي

  5. #5
    عضو
    تاريخ التسجيل
    22-06-2013
    الدولة
    العراق : النجف الأشرف :
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    94
    عفوا لا يوجد عندي بحثٌ مستقل في هذا الموضوع ولكن ممكن لك أن تصوغ أسئلة معينة حتى أُجيب عليها
    وأنا بخدمتكم

+ الرد على الموضوع

المواضيع المتشابهه

  1. بيان مفهوم التكليفِ وشرائطه وحُسنه ووجوبه وأحكامه
    بواسطة مرتضى علي الحلي في المنتدى واحة التراث الإسلامي السمعي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 19-07-2013, - 03:47 PM
  2. بحوثٌ في أصل العدل الإلهيِّ
    بواسطة مرتضى علي الحلي في المنتدى واحة التراث الإسلامي السمعي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 15-07-2013, - 03:40 PM
  3. التوسل أنواعه وأحكامه - للألباني
    بواسطة المطوع في المنتدى واحة "العقيق" للكتب
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 07-03-2013, - 09:59 PM
  4. معنى الشرك بالله وأقسامه عند الشيعه الامامية
    بواسطة علي ذو النورين في المنتدى واحة الحوار الإسلامي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 10-12-2011, - 01:08 AM
  5. الشعير , وأحكامه , مسألة فقهية ؟
    بواسطة mr pc في المنتدى واحة الفقه
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 25-09-2008, - 04:12 AM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك


ما ينشر في شبكة هجر الثقافية لا يمثل الرأي الرسمي للشبكة ومالكها المادي
بل هي آراء للكتاب وهم يتحملون تبعة آرائهم، وتقع عليهم وحدهم مسؤولية الدفاع عن أفكارهم وكلماتهم
تصميم قلعة الإبداع Designed by innoCastle.com